قبيلة عشائر البو محمد
السلام عليكم اهلا وسهلا بك بين اخوتك واعمامك البو محمد اخوة باشا دمت اخا كريما

قبيلة عشائر البو محمد

منتدى عشائري اجتماعي ثقافي تعارفي لابناء عشيرة البو محمد أن هذه العشيرة العريقة هي من العرب القحطانية من الانصار وبالتحديد من بني ظفر بن كعب وهو ظفر بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الاوس وعلمهم في صدر الرسالة الاسلامية هو محمد بن انس بن فضالة بن عبيد ابن يزي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسباب التي تمنع شيعة العراق من قيام ثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 43
نقاط : 117
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 16/11/2011
العمر : 47
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: الاسباب التي تمنع شيعة العراق من قيام ثورة    الإثنين يوليو 16, 2012 2:33 am

من الاسباب التي تمنع شيعة العراق من قيام ثورة شعبية عارمة ضد سياسيي شيعة الكراسي (حرامية الشيعة) في بغداد.. تتمثل بالخوف من الخلل بالتوازنات بين المكونات وعدم وجود البديل..


التي ساهم سياسيي شيعة الكراسي بتمريرها التي جعلت شيعة العراق تحت مخاطر عودة (الذئاب السنية، والواوية البعثية) عبر المركزية المقيتة والدستور المأزوم الحالي.. بسبب سياسات شيعة الكراسي الذين ربطوا مصير شيعة العراق بعملية سياسية متصدعة متهرئة مجة وفارغة جعلت شيعة العراق على حافة الهاوية باي لحظة.. يطرح خلالها سياسيي شيعة الكراسي كذبا انفسهم (الضامن لحماية شيعة العراق من السقوط) بنفس الوقت هم من يوافقون بمراحل مختلفة على صعود قوى سنية وبعثية لقمة العملية السياسية كطارق الهاشمي وصالح المطلك ومحمد الدايني وعدنان الدليمي وعبد الناصر الجنابي ومشعان الجبوري ...الخ او قوى فاسدة فاشلة كعبد الفلاح السوداني وامثاله.



فاي حركة شعبية شيعية ثورية اليوم.. تؤدي بالضرورة لخلل بالتوازن الهش والمضطرب والنازف حاليا بين المكون الشيعي والمكون الكوردي والمكون السني.. هذا الخلل يؤدي لصعود حكم السنة والبعث مجددا.. لان هؤلاء لديهم البديل المنظم الذي سوف يطرحونه .. مقابل فقدان شيعة العراق لبديل سياسي ..



فمعارضي العملية السياسية الحالية من الشيعة.. في حقيقتهم اما بعثيين منسلخين عن شيعة العراق.. او متواطئين مع الجماعات السنية كالخالصي وامثاله.. او قوى فوضوية موجودة بالعملية السياسية وبنفس الوقت تطرح نفسها معارضة.. كالتيار الصدري: وهو تيار فوضوي فاقد لاي امكانية لملئ الفراغ.. لحسر انفسهم بعائلة ال الصدر وبمليشيات مسلحة دموية همهم هيمنتهم على الشارع الشيعي بغض النظر عن المخاطر التي تهدد شيعة العراق وكذلك بسبب تحالفاتهم المشبوه مع السنة حينا ومع الكورد حينا اخر ومع الاثنين مرة ثالثة.. ضد باقي القوى الشيعية. اي يستقوون بالاخرين على باقي الشيعة.



مع ملاحظة ان ما يجمع (حرامية الطائفة) من سياسيي شيعة الكراسي وكتلهم السياسية واحزابهم وتياراتهم هي رفضهم للاقليم الفدرالي الشيعي لوسط وجنوب العراق.. وبنفس الوقت تمسكهم بالمركزية التي عبرها يمررون صفقات الفساد المالي والاداري المهولة.. ويمررون خيانتهم للطائفة الشيعية عبر رفعهم شعارات المصالحة مع الجماعات السنية المسلحة الدموية والمشاركة مع البعثية بكل صلافة.. ومتاجرتهم بمصير الشيعة.. لعلمهم بان اقليم وسط وجنوب العراق سوف يقطع قنوات هائلة من قنوات الفساد المالي والاداري الحالية التي يعتاشون عليها اليوم عبر المركزية بالعراق..



ولنتبه كذلك بان حرامية الطائفة الشيعية هم انفسهم يدعون مبررين فشلهم (بانهم ليسوا وحدهم يحكمون.. وان الاخرين يعرقلون)؟؟ ليؤكد ذلك بان سياسة المشاركة والمصالحة والمركزية والعراق الواحد هي الفشل الحقيقي والعجز الذي يضرب اطانبه بكل الدولة.



مع حقيقة ان الوضع الحالي يجب ان لا يستمر هذا الوضع الذي يؤدي لنزيف لثروات شيعة العراق واموالهم.. وسيلان الدم الشيعي..



لذلك من الضرورة العمل على تأسيس اقليم وسط وجنوب العراق (الاقليم الواسع الشيعي العراقي) ليكون الضامن الحقيقي لشيعة العراق وحماية امنهم ومقدساتهم وثرواتهم ودماءهم ووجودهم السياسي.. هذا الاقليم الذي عند صعوده سوف يبرز قوى سياسية جديدة شيعية من ابناء وسط وجنوب العراق يتصدرون العملية السياسية عبر انتخابات برلمان وحكومة الاقليم.. بعيدا عن مأزومية الصراعات الطائفية والعنصرية والسياسية في المركزية المقيتة.. وكذلك لان الاقليم الشيعي سوف يبعد شيعة العراق عن تحذيرات سياسيي شيعة الكراسي التي يطلقونها وخاصة قبل كل عملية سياسية من مخاطر عودة البعثيين والسنة للحكم.. لان الاقليم سوف يكون السد المنيع من مخاطر عودة حكم السنة والبعث..



..................

واخيرا يتأكد لشيعة العراقيين بمختلف شرائحهم ضرورة تبني مشروع (قضية شيعة العراق).... وهي بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albo-mohmmad.own0.com
 
الاسباب التي تمنع شيعة العراق من قيام ثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قبيلة عشائر البو محمد :: اراء ومقترحات-
انتقل الى: